منتدى النور للعلوم النفسية والتربوية
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإعاقة السمعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Doaa Elgana
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 214
نقاط : 380
تاريخ التسجيل : 13/04/2010

مُساهمةموضوع: الإعاقة السمعية   الأربعاء مايو 05, 2010 11:37 am

:(
الإعاقة السمعية : الوقاية خير من العلاج

الإعاقة السمعية تمثل تحديا لنمو اللغة الطبيعى عند الاطفال ولذلك فان التشخيص المبكر والتدخل المبكر يؤدى الى أفضل النتائج, ولكن ما هو أفضل من التدخل المبكر هو اتباع القاعدة الذهبية "الوقاية خير من العلاج" وهذه بعض الأمثلة التى يمكن أن تساعد فى تجنب حدوث الاعاقة:
1- الاعاقة السمعية الناتجة من ضعف السمع الوراثى العائلى: يمكن الحد من هذه الاعاقة عن طريق الفحص قبل الزواج مع النصح بعدم زواج الاقارب عملا بنصيحة الدين فى ذلك حتى لا يتم تركيز الصفات الوراثية المسببة لضعف السمع.
2- الارتشاح خلف طبلة الأذن: وهو مرض شائع جدا فى الأطفال, وان كان معظم الحالات تتحسن بالعلاج الدوائى أو الجراحى فإن بعض الحالات المزمنة تؤدى الى إعاقة سمعية وتأخر فى نمو اللغة, ويمكن الوقاية من هذه الحالات بالتعليمات البسيطة للأم فى طريقة ارضاع الطفل حيث أن رأس المولود يجب أن يكون مرتفعا عند الرضاعة حتى لا تؤدى الى التهاب وانسداد بقناة أستاكيوس التى تقوم بادخال الهواء الى الأذن الوسطى لمعادلة الضغط على جانبى غشاء الطبلة وتفريغ الافرازات المخاطية الطبيعية منها. كما أن الارتشاح خلف الطبلة يعتبر من الأمراض المناعية والتى تزداد مع الضعف العام والتعرض للأتربة والدخان والمواد المسببة للحساسية مثل الأطعمة التى تحتوى على مواد حافظة, ولذلك يمكن الوقاية من الأرتشاح خلف طبلة الأذن أيضا بعدم تعرض الطفل للدخان وبالنصح للأب بعدم التدخين بالمنزل أو حمل الطفل ورائحة الدخان تنبعث من فمه, كما يفضل الاقلال من المشروبات المثلجة أو الماء المثلج فى فترة العلاج أو للحالات المتكررة, كما يفضل الارتفاع بالحالة المناعية للطفل باستنشاق الهواء النقى والاكثار من الخضروات والفواكه الطازجة والتى تحتوى على فيتامينات خاصة فيتامين (أ) مثل الجزر وفيتامين (ج) مثل الفلفل الأخضر وهما أيضا لهما دور هام فى حيوية وسلامة الأغشية المخاطية المبطنة للفم والأنف والأذن الوسطى.
3- الألتهاب الأذن الوسطى الصديدى المزمن: ينتج الالتهاب المزمن للأذن الوسطى من الالتهاب الحاد الذى لا يتم علاجه بطريقة جيدة وهنا دور كبير للأم حيث أن الالتهاب الحاد يمكن أن يتم شفاؤه بدون أى مضاعفات. إن شعور الأم بأن الطفل قد شفى من المرض بعد أيام قليلة من العلاج حيث تختفى الحرارة والألم ويتحسن السمع ويمارس الطفل حياته الطبيعية فإن هذه الشواهد غير كافيه لوقف العلاج ويجب استمرار العلاج للمدة التى حددها له الطبيب المختص حتى لو أدى ذلك الى شراء جرعة أخرى من دواء غالى الثمن, إن التحسن الظاهرى قد ينتهى بعد فترة قصيرة وينتكس الطفل بالمرض مرة أخرى ويحتاج الطفل الى تكرار العلاج كاملا. مع تكرار مثل هذ الالتهاب يتطور المرض الحاد القابل للشفاء تماما الى مرض مزمن يحتاج الى تدخل جراحى أو معينة سمعية مع نسبة عجز فى السمع تضر الأطفال فى سنوات عمرهم الأولى.
4- التعرض للضوضاء: الاعاقة السمعية الناتجة من التعرض للضوضاء هى من الاعاقات التى يمكن تجنبها. فإذا كانت الضوضاء ناتجة من أصوات ماكينات المصانع فإن اتباع ارشادات الأمان الصناعى لتقليل الضوضاء الصادرة من الماكينات وتقليل انتقال الضوضاء من الماكينات الى العمال وتحديد مدة التعرض للضوضاء والتى تتناسب عكسيا مع مستوى الضوضاء كل ذلك يقلل من احتمالات الاعاقة السمعية, كما أن استخدام واقيات الأذن الشخصية أو حتى قطعة صغيرة من القطن فى الأذن قد تكون كافية لخفض مستوى الصوت الذى يصل للاذن من المستوى الضار الى المستوى الآمن المسموح به.
أما عن التلوث السمعى والضوضاء الناتجة عن السيارات والأفراح والاستخدام الخاطئ للمسجلات الصوتية فإن الوقاية من الاعاقة السمعية الناتجة عنها يحتاج الى اسلوب حضارى فى التربية للاطفال منذ الصغر وتوعية الذين يؤذون الآخرين بدون وعى أو فهم للأضرار الناتجة من الضوضاء. وهنا يجب الاشارة الى أن الآثار السلبية للضوضاء تتعدى الإضرار بالسمع والأذن بكثير, فهى أيضا تؤدى الى ارتفاع ضغط الدم وعدم القدرة على النوم وأضطراب بالتنفس ومنها ما يؤدى الى مشاكل اجتماعية خطيرة بالأسرة.
5- الأدوية الضارة بعصب السمع: بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية من مجموعة الأمينوجليكوسيدات تؤدى الى ضعف سمع شديد خاصة بالترددات العالية وحيث أن هذه الأدوية شائعة الاستخدام خاصة فى الأطفال فى حالات النزلات الشعبية والالتهاب الرئوى فإنه باستخدام البدائل المتاحة والتى يمكنها أن تعطى نفس النتائج نكون قد تجنبنا اعاقة سمعية شديدة تحتاج الى تأهيل ومعينات سمعية. ومن الأدوية الأخرى الضارة بعصب السمع مجموعة السالسيلات والتى تستخدم بدون استشارة الطبيب فى حالات الصداع ونزلات البرد وإن كانت اعراض هذه المجموعة مثل الطنين وعدم الاتزان وضعف السمع هى اعراض مؤقتة يمكن الشفاء منها بعد توقف الدواء الا أنه ينصح بعدم الاسراف فيه.
6- الأمراض العامة مثل ارتفاع ضغط الدم والبول السكرى: هذه الأمراض تؤثر تأثيرا مباشرا على وظيفة الأعصاب والدورة الدموية واستغلال الأكسجين فى الأنسجة المختلفة وبالتالى تؤدى الى ضعف السمع وصعوبة فى تفسير الكلمات. إن الانتظام فى علاج مثل هذه الأمراض يقلل من التعرض للمضاعفات المختلفة ومنها الاعاقة السمعية.

7- الاصابات الفيروسية و البكتيرية: من أسباب الاعاقة السمعية الشديدة الاصابات الفيروسية مثل الاصابة بمجموعة فيروسات الأنفلونزا والغدة النكفية وكذلك الاصابات البكتيرية مثل الحمى الشوكية وحمىالتيفود, ومثل هذه الالتهابات تنتج من العدوى عن طريق الرذاذ والتواجد فى الأماكن المزدحمة أو الاطعمة المكشوفة (بالنسبة لحمى التيفود) ويمكن تجنب الاعاقة من هذه الأسباب بتجنب الأماكن المزدحمة والعادات السيئة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Doaa Elgana
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 214
نقاط : 380
تاريخ التسجيل : 13/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الإعاقة السمعية   الأربعاء مايو 05, 2010 11:38 am

:(
أسباب وأنواع ضعف السمع
يحدثنا الدكتور على عبد الدايم على استشارى السمعيات ، ورئيس وحدة السمع طب الأزهر ، زميل الأكاديمية الأمريكية للسمعيات عن أسباب وأنواع ضعف السمع .. حيث يقول:





أسباب ضعف السمع



( أ ) أسباب وراثية -عائلية: وهي قد تكون خطأ في تركيب الجينات او الكروموسومات، كذلك قد تكون ظاهره عند الولادة او تظهر في سن متأخرة.
- غالبا ما يكون هناك اكثر من فرد مصاب بالأسرة (تتبع قوانين الوراثة سائد ومتنحى ومرتبط بالجنس).
- تزداد الحالات بزواج الأقارب. مثال: تلازمية واردنبرج وفيه ضعف سمع حسى عصبى شديد بالأذنين مع أختلاف فى لون العينين (القزحية) أو أكثر من لون فى العين الواحدة مع خصلة شعر أبيض فى مقدمة الرأس. وهو مرض وراثى سائد بحيث اذا كان أحد الابوين مريضا فان نصف الأولاد يعانون من المرض.

( ب ) أسباب مكتسبة:
1- أسباب أثناء الحمل.
- مثل الحميات التي تصيب الام أثناء الحمل و خاصة في الشهور الثلاثة الأولي ومن أهمها الحصبة الألمانية التى تؤدى الى ضعف سمع حسى عصبى وعيوب خلقية بالابصار والقلب.
- تسمم الحمل و ارتفاع ضغط الدم و أصابات الكلي.
- الاصابات المباشرة و النزيف و التعرض للاشعاعات (غير الأشعة التلفزيونية أو السونار) .
- الادوية الضارة بالجنين و كذلك التعرض للدخان والتدخين.
- استمرار القئ و نقص السوائل الشديدة للأم أثناء الحمل و خصوصا في الشهور الأولي.
2- أسباب أثناء الولادة:
- مثل الولادة المتعثرة و التي تؤدي الي نقص اكسجين للجنين ( التفاف الحبل السري حول الرقبة النزول بالمقعدة ).
- اصابة الجنين اثناء الولادة ( استخدام الالات الجراحية مثل الجفت ).
- التوائم او صغر وزن الجنين ( أقل من 1500 جم ).
3- أسباب بعد الولادة:
- الاصابة بالصفراء بعد الولادة (خاصة اذا وصلت 20مجم بالدم) مثل عدم توافق الدم (Rh).
- الاصابة بالحميات المختلفة ( الحصبة - الجديرى - الحمي الشوكية - الغدة النكفية الانفلونزا).
- اصابات الرأس (من ادخال أجسام صلبة فى الأذن الى كسر فى قاع الجمجمة).
- إلتهابات الأذن الحادة و المزمنة سواء ارتشاح خلف الطبلة أو التهاب صديدي او الدرن.
- تعاطي الأدوية الضارة بالعصب السمعي مثل الجاراميسين و الاسبرين .
- التعرض للضوضاء (مسموح بالمصانع شدة ضوضاء 85 ديسيبل لمدة 8 ساعات يوميا).
- اسباب دموية/وعائية مثل أرتفاع الضغط الدم و الأنيميا.
- الضمور والتليفات بالجهاز السمعى الطرفى و المركزى مثل المتصلبة المتناثرة.
- الأمراض المناعية العامة أو الخاصة بالأذن.
- الأورام بمنطقة الأذن.
- اسباب أخري - الصملاخ - الأجسام الغريبة -- تيبس عظمة الركاب - كبر السن - مرض منيير (الدوار) - اضطراب الهرمونات -أمراض عامة مثل البول السكرى.

أنواع ضعف السمع:
- ضعف السمع قد يكون حقيقي ( عضوي ) ناتج من مرض أو اصابة بالجهاز السمعى وممكن أن يكون زائف (أى الشخص يدعي ضعف السمع ليحصل على تعويض فى قضية أو نسبة عجز من أحد المصانع أو حتى طفل يرفض الذهاب الى المدرسة) و قد يكون هناك ضعف سمع حقيقي ولكن المريض يبالغ فيه.
* ضعف السمع الحقيقي (العضوى):
- ضعف سمع طرفي (الأذن الخارجية - الوسطي - الداخلية و عصب السمع ).
1- توصيلى 2- حسى عصبى 3 - مختلط
- ضعف سمع مركزي ( من جذع المخ و المراكز المخية ).
مثال : اصابة الطفل بالصفراء غالبا ما يؤدي الي ضعف سمع بالمراكز المخية للسمع.
ضعف السمع الطرفي التوصيلي تكون الأصابة فى الأذن الخارجية - غشاء الطبلة - الأذن الوسطي (مثل التهاب الأذن الوسطى).
اما الحسى العصبي فتكون الاصابة فى الأذن الداخلية - العصب السمعي (مثل التعرض للضوضاء والأدوية الضارة بعصب السمع).
وقد يكون ضعف السمع مختلط من النوعين لسبب يؤدي الي ضعف توصيلي.
و ضعف حسي عصبي معا او سببين منفصلين مثل وجود التهاب او ثقب بطبلة الأذن ( صمم توصيلي ) و كذلك تأثر بالضوضاء او السن ( حسي عصبي ).

• درجات ضعف السمع : ( مستوي التوصيل عن طريق الهواء )..
- السمع الطبيعي حتي 25 ديسيبل.
- ضعف سمع بسيط من 25 ديسيبل الي 40 ديسيبل.
- ضعف سمع متوسط من اكثر من 40 ديسيبل الي 55 ديسيبل.
- ضعف سمع متوسط الشدة من اكثر من 55 ديسيبل الي 70 ديسيبل.
- ضعف سمع شديد من اكثر من 70 ديسيبل الي 90 ديسيبل.
- ضعف سمع تام او عميق من اكثر من 90 ديسيبل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Doaa Elgana
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 214
نقاط : 380
تاريخ التسجيل : 13/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الإعاقة السمعية   الأربعاء مايو 05, 2010 11:40 am

:(
الإعاقة السمعية وأثرها على اللغة

يحدثنا الدكتور على عبد الدايم على استشارى السمعيات ، ورئيس وحدة السمع طب الأزهر ، زميل الأكاديمية الأمريكية للسمعيات عن الإعاقة السمعية وأثرها على اللغة .. حيث يقول:

1- الصوت وكيف نسمعه:


الصوت هو الأحساس في الأذن بالطاقة الميكانيكية الناتجة من اهتزاز الأجسام في مجال التردد من 20 الي 20000 ذبذبة في الثانية، و يصدر الصوت عند اهنزاز الأجسام نتيجة لتأثرها بالطاقة الحركية أوالمغناطيسية أو الكهربية مثال الشوكة الرنانة او الآلات الموسيقية او اهتزاز الثنايا الصوتية بالحنجرة أو الجرس الكهربى. وتنتقل الموجات الصوتية فى الوسط المحيط بالجسم (الهواء مثلا) فى صورة كرات من الانضغاط (تتقارب الجزيئات من بعضها) تتبعها كرات من التخلخل (تتباعد الجزيئات عن بعضها) وتتكون الموجه الواحدة او الذبذبة (Cycle) من انضغاط كامل + تخلخل كامل ويعتبرطول الموجة هو طول ذبذبة واحدة.
سرعة الصوت: هى سرعة انتقال الطاقة الصوتية في الوسط و هي ثابتة في الوسط الواحد بصرف النظر عن نوع الصوت و تردده و لكنها تختلف من وسط الى اخر طبقا لكثافة الوسط ومعاوقته للصوت ودرجة الحرارة وتزداد سرعة الصوت فى السوائل عن الغازات وفى الأجسام الصلبة عن السوائل وذلك لتقارب الجزيئات بها.
( سرعة الصوت في الهواء = 331 متر / ثانية ).
مقومات الصوت: يمكن وصف الطاقة الصوتية بطرقتين
( ب ) طريقة سيكلوجية.
- يتم فيها الاحساس الشخصى بالصوت.
1- علو الصوت ( ارتفاع الصوت ).
2- حدة الصوت ( غليظ او رفيع ).
3- التنغيم.
( ا ) طريقة فيزيائية.
- يتم فيها القياس بالأجهزة.
1- شدة الصوت.
2- التردد.
3- طور الموجه والنمط الزمنى.

شدة الصوت:
هى قياس كمية الطاقة الصوتية لصوت ما بالنسبة الي كمية طاقة صوتية ثابتة تستخدم كمرجع ويتم القياس بطريقة لوغارتيميه وليست حسابية بسيطة وتسمىحدة شدة الصوت الديسيبل decibel و اختصارها dB ومن أهم أنواع الديسيبل (ديسيبل ضغط الصوت dB sound pressure level (dBspl
- المرجع الثابت هو طاقة صوتية قدرها 0.0002 داين/سم2
- وتحسب شدة الصوت كالأتي = 20 لو ( الطاقة الصوتية المراد قياس شدتها ÷ الطاقة الصوتية المرجع )

مثال : طاقة صوتية قدرها0.02 داين / سم2 ما هي شدة الصوت بها ؟
20 لو× 0.02 ÷ 0.0002 = 20 لو 100 = 20 ×2 = 40 ديسيبل
والديسيبل هو وحدة شدة الصوت و هو وحدة ليس لها تمييز لأنها نسبة بين كميتين من الطاقة وهو الأساس لقياس كل الأصوات فى الطبيعة (كلام ، ضوضاء، أصوات حيوانات وغيرها) ويتم قياسه عن طريق جهاز قياس شدة الصوت (sound level meter).
تردد الصوت: هو عدد الذبذبات ( او الموجات ) الكاملة في الثانية الواحدة
- وحدة تردد الصوت هى هيرتز ( Hertz ) أو Hz أو ذبذبة/ثانية.
- التردد يتناسب عكسيا مع طول الموجة اى كلما زاد التردد كلما قصرطول الموجة اى التردد 4000 هرتز لة طول موجه اقصر من التردد 500 هرتز.
المجال السمعي للانسان :
على الرغم من أن الانسان يستطيع ان يسمع الأصوات ذات التردد بين 20 هرتز الي 20000 هرتز الا ان حساسية الأذن تختلف باختلاف التردد فتكون الأذن اكثر حساسية عند التردادات من 250 الي 8000 ذبذبة / ثانية وتكون حساسية الأذن أفضل ما يمكن عند الترددات من 500 الي 4000 ذبذبة / ثانية و هي ترددات عناصر الكلام كى تقوم الأذن بوظيفتها على أكمل وجه.
والمدى الطبيعى للسمع من شدة الصوت فانه يمكن سماع الأصوات ذات الشدة المنخفضة حتي صفر ديسيبل (0 dBspl)من على بعد 6 امتار و يكون الهمس في حدود 30 ديسيبل والحديث العادي حوالى 60 ديسيبل و يكون الصوت مزعجا عند 90 ديسيبل بينما شدة الصوت 120 ديسيبل تؤدي إلى ألم بالأذن.

تركيب الأذن:
تتكون الأذن من ثلاثة اجزاء:
1- الأذن الخارجية: وتشمل صيوان الأذن و القناة السمعية الخارجية (حوالى 2.5 سم , الجزء الخارجي منها غضروفي مغطي بالجلد يخرج منه الصملاخ والجزء الداخلى عظمى) وتنتهى بغشاء طبلة الأذن.

2- الأذن الوسطي: وهي حجرة مكونة من ستة جدران ،الجدار الجانبى هو غشاء الطبلة والجدار الداخلى قاعدة القوقعة والسقف يفصل الأذن الوسطى عن المخ و بها العظيمات الثلاث : المطرقة - السندان - الركاب (مرتبة من الخارج الى الداخل) وعضلتين ( عضلة الركاب - و العضلة الشادة لغشاء الطبلة ).
قناة أستاكيوس التي تصل الأذن الوسطي بالبلعوم الأنفي تفتح في الجدار الأمامي للأذن الوسطى وهى تعادل الضغط على جانبى غشاء الطبلة.

3- الأذن الداخلية:
- الدهليز : وهو البهو الذي يفتح فيه القوقعة و القنوات الهلالية وبها الجهاز الحساس للتوازن في الحركة الخطية (الأحساس بالحركة فى المصعد والسيارة).
- القوقعة : وبها الجهاز الحساس للسمع و يسمي عضو كورتي (Organ of Corti) و به الخلايا الحسية الداخلية و الخارجية و هي تمثل حلزون هرمي مثل القوقعة قاعدتة عند الأذن الوسطي و القمة نحو الداخل فى اتجاه جذع المخ.
- القنوات الهلالية: وبها الجهاز الحساس للتوازن في الحركة الزاوية ( الدورانية )، وهي ثلاث قنوات علي كل ناحيه و تمثل كل قناتين متقابلتين مستوى وظيفى واحد وبذلك تسجل آى حركة فى مستويات الفراغ الثلاثة (الطول والعرض والارتفاع).
- العصب السمعي الذي يخرج من القوقعة و العصب الخاص بالتوازن الذي يخرج من القنوات الهلالية يتجهان معا(ويسميان معا العصب الدماغى الثامن) الي القناة السمعية الداخلية الي جذع المخ ثم الي مراكز المخ العليا بالقشرة المخية ليتم فهم الكلام.

وظيفة الأذن :
1- قناة لاستقبال المعلومات عن طريق الصوت (السمع).
2- جهاز التحكم في ارتفاع الصوت للشخص المتحدث (ضبط علو الكلام ) .
3- جهاز التوازن بالدهليز و القنوات الهلالية لحفظ التوازن (التوازن).

أولاً: وظيفة الأذن الخارجية :
1- توصيل الصوت الي غشاء الطبلة و الأذن الوسطي.
2- حماية طبلة الأذن عن طريق:
أ- القناة الخارجية بها أنحناء يحمي غشاء طبلة الأذن من الأصابات المباشرة.
ب- الصملاخ .
ج- شعيرات تعوق الأتربة.
3- تكبير الصوت عند التردد الرنيني للقناة السمعية الخارجية (التردد 2700هرتز).
4- صيوان الأذن في بعض الحيوانات يقوم بالحركة لتجميع الأصوات.

ثانيًا: وظيفة الأذن الوسطي:
1- توصيل الصوت من القناة السمعية الخارجية الي الأذن الداخلية.
2- تكبير الصوت بقدار 72 مره (وهو يحسب بطريقة اللوغاريتمات وليس بطريقة حسابية بسيطة) وذلك عن طريق:
* التكبير الهيدروليكي ( نظام التروس ) : و هو النسبة بين الجزء المتحرك في غشاء الطبلة و بين الكرة البيضية ( الشباك البيضاوي ) المغلق بعظمة الركاب في قاعدة القوقعة (14 مرة).
* تكبير الرافعة : و هو النسبة بين ذراع المطرقة الي الذراع الطويل لعظمة السندان (1.3 مرة).
* تقعر غشاء طبلة الأذن و يؤدي الي التكبير أربع مرات.
3- حماية الأذن الداخلية عن طريق المنعكس الشرطي للصوت ( انقباض عضلتي الركاب و العضلة لغشاء الطبلة عند حدوث صوت مرتفع لزيادة معاوقة الأذن الوسطي ليمنع الصوت المرتفع الضار من الوصول الي الأذن الداخلية ).
4- معادلة الضغط علي جانبي غشاء الطبلة ليكون حر الحركة مع الأصوات مما يزيد من حساسية الطبلة للاصوات المنخفضة و ذلك عن طريق قناة أستاكيوس الموصلة الي البلعوم الأنفي ( قناة أستاكيوس مغلقة دائما وتفتح عند البلع أو التثاؤب ).

ثالثا: وظيفة الأذن الداخلية:
- القوقعة : اهتزاز العظيمات الثلاثة نتيحة لأهتزاز غشاء الطبلة طبقا للصوت القادم للأذن يؤدي لأهتزاز السائل الموجود بالقوقعة في شكل موجات يتحدد مكانها وارتفاعها بالأذن الداخلية طبقا لشدة و تردد الصوت القادم للأذن.
- جهاز الأحساس بالسمع ( عضو كورتي ) يقوم بتحويل هذة الحركة الميكانيكية في السائل الموجود بالأذن الداخلية الي نبضات كهربائية في الأطراف العصبية للعصب السمعي و تنتقل هذة النبضات الي الجهاز العصبي المركزي حيث يتم تحليلها و فهمها و تخزينها أو الرد عليها. علما بأن القوقعة مرتبة لاستقبال الأصوات (الترددات المنخفضة ذات الصوت الأجش فى قمة القوقعة و الترددات العالية ذات الصوت الرفيع فى قاعدة القوقعة كما أن الأصوات مرتبة فىعصب السمع وكل المراكز العليا ).
- الإتزان ( القنوات الهلالية): يقوم جهاز الاحساس بالحركة في القنوات الهلاليه و الدهليز بتحويل الحركة الميكانيكية للسائل التى تنتج من حركة الرأس في الأتجاهات المختلفة الى نبضات كهربية وتصل هذه الاشارات الى المخيخ وتتفاعل مع الاشارات القادمة من العين و الجهاز الحركى (العضلات و المفاصل) تحت سيطرة المراكز العليا للمخ ثم يتم ارسال الاشارات للجهاز الحركى للمحافظة على الاتزان فى الوقوف أو الحركة.
- ضبط الشخص لعلو صوته: عند الكلام يسمع المتكلم نفسه عن طريق الهواء و الأذن الخارجية ثم الوسطي ثم الداخلية و كذلك يستمع الي نفسه عن طريق أهتزاز الجمجمة وعظام الأذن مباشرة لذلك في حالات ضعف السمع الحسي العصبي يتصور المريض انه يتكلم بصوت منخفض ( لا يسمع نفسه جيدا ) فيرفع من صوته ( مريض الصمم الحسي العصبي يتكلم بصوت مرتفع ) اما في حالات الصمم التوصيلي فان المريض يسمع نفسه أعلي من الطبيعي بينما لايسمع الأصوات الخارجية جيدا فيتصور ان صوته مرتفع فيخفض من صوته ( يتحدث بصوت منخفض )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإعاقة السمعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النور :: التربية الخاصة :: التربية خاصة :: الاعاقة السمعية-
انتقل الى: