منتدى النور للعلوم النفسية والتربوية
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 على حافة الخطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Doaa Elgana
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات : 214
نقاط : 380
تاريخ التسجيل : 13/04/2010

مُساهمةموضوع: على حافة الخطر   الأربعاء مايو 05, 2010 11:32 am

:(

على حافة الخطر!
سيول فى سيناء
إشاعات مفاداها : ينبغى على المواطنين مغادرة المكان!
حالة من الهرج والمرج تسود المنطقة
غادر الناس منازلهم فى انتظار المجهول الذى تروجه الكلمات وتؤيده بعض شواهد من الواقع
هل من الممكن حقا أن تحدث الكارثة ونحن فى افتقار تام لكل آليات إدارة الأزمات والكوارث ؟
لا أتخيل إطلاقا أن يصبح منزلى الحبيب أثرا بعد عين ولا أتخيل كذلك أنى سأتركه حتى ولو أتانى السيل .
العجيب فى الموضوع أنك تبصر الشباب والرجال وحتى بعض النساء خرجوا من منازلهم يشاهدون حركة الماء على الطريق يضحكون فى حالة من القلق الفطرى لا يستطيع محلل نفسى بارع أن يحلل ما هى الحالة المسيطرة بالفعل على البشر فى ذلك الموقف ، فبين تقديرات متشائمة يروجها الخوف ونشوة عجيبة يبث بها الموقف خاصة فى نفوس كل من هم من أهل الوادى والدلتا الذين يقطنون سيناء الحبيبة وأنا من بينهم !
تجد أكثر الناس خوفا هم النساء ولا أدرى ما السبب فى ذلك هل هو الخوف من الموت ؟ أم هى رغبة الحياة ؟
أم هو خوف من التشرد الذى يقترب رويدا من البيوت ؟
الآن تمت إزالة صور الملاعب المفتوحة والمدينة الشبابية حتى يتسنى للمياه أن تصل إلى البحر .....
نحن فى انتظار سيل آخر قادم لنا تشير التوقعات إلى أنه سيكون أكثر شدة والله المستعان
بعيدا عن تلك المقدمة التى بدأت بها ؛ سأتناول نقطتين فقط ، مع أن جوانب الموضوع متشابكة وهناك أكثر من نقطة ينبغى الإشارة لها .
النقطة الأولى التى أود تناولها : تتمثل فى سوء التخطيط ، ويتجلى هذا فى الكثير من مخططاتنا العمرانية ، فمثلا بناء المدينة الشبابية فى ذلك المكان تخطيط خاطئ من البدء ، لماذا لم نضع فى اعتباراتنا حدوث مثل هذا السيل وهو أمر ليس بجديد على المدينة لكن حدث فى السابق سيول متعددة قد تكون ليست بهذه الدرجة من الشدة وقد تكون أشد وخفف من حدة الأمر بناء سد الروافعة الذى يحجز أمامه المياه بكميات هائلة . دعونا نتخيل الآن عدم وجود هذا السد ، ببساطة شديدة لن أكون موجودة الآن لأكتب هذا الكلام ! إن سوء التخطيط المتبوع بسوء التشيد أزمة فى حد ذاته ، إننا نتبع سياسة التخطيط الفردى والتخطيط كعملية متكاملة متشابكة الأطراف لا يمكن بأى حال من الأحوال أن يكون فرديا ، دعونى أذكر مثال آخر مصادات الأمواج التى تم إنشاؤها من المعروف منطقيا وفيزيائيا ورياضيا أن تبنى هذه المصادات بحيث تكون فى اتجاه متعامد على اتجاه الموجة لكن الحادث هو العكس فبدلا من أن تتعامد على اتجاه الموجة لتحد من شدة ارتطامها بالشاطئ تعامدت على الشاطئ وتميل بزاوية على اتجاه الموجة ، فقدت الوظيفة التى من أجلها أنشئت وزادت عملية النحر ، وما شاطئ غرناطة منا ببعيد ؛ولا تعليق !
دعنا من كل هذا ، فلنركز الآن فى تلك الأزمة التى نتعرض لها ، لم يعد الأمر خوفا من غمر المنازل بمياه السيل بل تخطى هذا لتختلط مياه السيول بمياه المجارى ، وبدأت المياه تأخذ طريقها بالفعل لبعض المنازل المنخفضة ، وحسبنا الله .
ولن أتكلم كثيرا واعذروا قلة إمكاناتى التى لا تتيح لى نقل صورة مرئية عن الوضع فلا أمتلك كاميرا فيديو عالية الجودة فالكاميرا التى نمتلكها متواضعة الإمكانيات والموبايلات لا تستطيع تصوير ذلك المشهد بدقة لأننا نصور الظلام ، كم كنت أود أن أنقل لكم صوت وصورة المياه وهى تجرى فى الوادى فقد ذهبت مع أبى إلى جسر الوادى لمعاينة الواقع ومشاهدته بدلا من الإشاعات المسموعة !
النقطة الثانية التى تحزننى كثيرا هى ذلك المشهد الذى رأيته رؤى العين ، كثير من الشباب يسير فى الطريق لمشاهدة السيل ، عادى ليس بالأمر مشكلة ، فقد نزلت نفسى لأشاهد عن كثب ، لكن ما سائنى ويسوءنى دائما هو انتفاء القيم والدين ، كأننا نشاهد فيلم هزلى وليس مأساة وشيكة الحدوث بل بدأت فى الحدوث بالفعل إلا أن تتداركنا نعمة من الله وفضله ! الشباب يهرجون بعبارات ليس هذا مجالها ولا وقتها إن دلت على شئ فإنما تدل على فراغ ثقافى وقيمى ودينى وأخلاقى ، ولا تسمع ( لا إله إلا الله – ولا حول ولا قوة إلا بالله والدعاء إلى الله بالستر ) إلا من قلة من العقلاء ، إن أمر كهذا ينبغى أن يوقظ فينا ما تبقى من إيمان ، وسارعوا إلى مغفرة من ربكم .... لو ارتفع منسوب المياه قليلا لتشردت أسر كثيرة فى المنطقة ، يضحك الشباب والأمر لا يعنيهم ، هل بالفعل هو استهزاء بالموت ؟ إن الأمر يتجاوز هذا إلى نقطتين من النقاط الأساسية التى لا ينبغى إغفالهم والمتمثلتين فى التنشئة الاجتماعية الغير سوية والتربية الدينية التى نادرا ما نتناولها فى حياتنا ولله الأمر !
أحبتى فى الله هذه العبارات كتبتها مباشرة على جهاز الكمبيوتر على غير عادتى فأنا أكتب كل خواطرى فى ورقة أولا ثم أسطرها فيما بعد على الكمبيوتر لكن قد أكون لا أمتلك من الوقت ما يكفى فآثرت أن أخبركم ببعض ما يجول بخاطرى من واقع لا أستطيع إغفاله بسهولة وللموضوع بقية إن شاء الله تعالى أرجوكم ادعو الله أن تسير الأمور على ما يرام وتنكشف تلك الغمة وألا يتأذى أى من إخواننا فى الله بهذا الأمر وإن كانت هناك بالفعل بعض الأضرار التى لحقت ببعض الأسر ! حسبنا الله ولله الأمر !
معذرة لم تعد إشاعة فبالفعل حينما نزلت الشارع سمعت بأذنى صوت مكبرات الصوت التى تدعو المواطنين لإخلاء المنطقة ! لكن إخلاء عن إخلاء يفرق !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
على حافة الخطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النور :: الحوار والنقاش والترحيب :: الحوار والنقاش المفتوح-
انتقل الى: